الاثنين، 9 نوفمبر 2015

هكذا تستقبل مصلحة الهجرة اللاجئين في الوقت الراهن



هكذا تستقبل مصلحة الهجرة اللاجئين في الوقت الراهن


يحقّ لجميع طالبي اللجوء القادمين الى السويد أن يتمّ النظر في طلبات لجوئهم. والاشخاص الذين يحتاجون الى ذلك لهم الحق في الحصول على سكن ودعم اقتصادي. ولإنجاز هذه المهمات تحت ظروف متغيّرة بإستمرار يجب على مصلحة الهجرة أن تكيّف وتطوّر أساليب عملها كل يوم.


في الحالات الطبيعية يبحث طالبو اللجوء عن مصلحة الهجرة عند وصولهم الى السويد. ولكن في ظروف خاصة كما هو الحال الآن فإن مصلحة الهجرة وضعت منذ أيلول/سبتمبر الماضي موظفين في محطات القطار المركزية ومحطات العبّارات الطرفية لنتمكن من استقبال القادمين الى السويد بواسطة القطارات أو العبّارات بعد أن قطعوا طريقاً طويلا في أوروبا.
يقف موظفونا على إستعداد لتوصيل من يرغب بتقديم طلب لجوء الى أحد محلات سكن الوصول التابعة لمصلحة الهجرة بواسطة حافلات تمّ تأجيرها أو في سيارات أجرة.

الليالي الأولى

يحصل جميع طالبي اللجوء المحتاجين الى مساعدة في السكن على مكان في أحد محلات سكن الوصول التابعة لمصلحة الهجرة كمسكنٍ أولٍ مؤقت. أن أول مايحدث هناك هو أن طالب اللجوء يسجّل إسمه، ثمّ يحصل على مكان للنوم ورزمة تحتوي على بياضات سرير ومنشفة يدّ ومواد النظافة الشخصية. ويقوم الموظفون أيضاً بالتبليغ عن مكان وزمان تسجيل طلب اللجوء لكل شخص من طالبي اللجوء.
أن المكان مزدحمٌ للغاية في أغلب محلات سكن الوصول ويتم استغلال كافّة المساحات المتاحة ليتمّكن جميع طالبي اللجوء المحتاجين الى مكان للنوم من الحصول على استراحة بانتظار تسجيلهم. ولكن حتى لو كان الوضع متوّتراً للغاية إلا أن جميع من يرغب بتقديم طلب لجوء سيحصل على مأوى وثلاث وجبات طعام في اليوم.

الأطفال القادمون وحدهم

أنّ البلديات هي المسؤولة عن تقديم الرعاية للأطفال القادمين لوحدهم، أي الاطفال تحت سنّ 18 عاماً الذين يأتون الى السويد بدون أولياء أمورهم. لذلك فإن مصلحة الهجرة تتصل دائماً بمناوبة مكتب الشؤون الاجتماعية في البلدية وتتأكد من الأطفال سيحصلون على مسكن مكيّف طبقاً لحاجاتهم.

التسجيل

إن الخطوة الثانية في الطريق هي أن يتمّ تسجيل طلبك للحصول على اللجوء. وهذا يعني أن الموظفين يسجلون بيانات عن إسم طالب اللجوء وتاريخ ولادته، ومن أين بلد هو/هي، وبيانات عن عائلته واذا ما كان طالب /طالبة اللجوء بحاجة الى دعم اقتصادي. كما يتمّ تصوير طالب اللجوء وتُأخذ بصمة أصابع جميع من تتجاوز أعمارهم 14 عاماً. واذا كان بحوزة طالب اللجوء جواز سفر أو أي شكل من أشكال وثائق تعريف الشخصية فإن مصلحة الهجرة تأخذها لتحتفظ بها إن كان طلب اللجوء لم يتمّ حسمه بعد. تجري محادثة التسجيل بمساعدة مترجم شفهي عن طريق الهاتف أو أحد الموظفين الذين يتكلمون لغة طالب اللجوء.
وقد تختلف فترة التسجيل من مكان الى آخر بناءً على سكن الوصول الذي يأتي اليه مقدّم الطلب وماهو عدد الموظفين والعمل الذي يؤدونه هناك. ففي بعض الأماكن يجري التسجيل مباشرةً في السكن الأول، ويجب على مقدّم طلب اللجوء أن يسافر الى سكن آخر قبل إكتمال التسجيل. وعندها سيحصل/ستحصل على معلومات عن كيفية إستكمال الطلب في محطة السكن القادمة.

يعمل الموظفون في ورديات مناوَبة لانجاز التسجيل

أن سبب تأخّر البعض لعدة أيام قبل أن يتم تسجيلهم هو أن القادمين أكثر مّما يتمكن الموظفون من تسجيلهم كل يوم. ولمجاراة ذلك يعمل موظفو مصلحة الهجرة في ورديات مناوبة، وفي بعض المناطق يستمر التسجيل على مدار 24 ساعة. كما يتم فتح وحدات تسجيل وإنشاء مرافق تسجيل متنقلة في محلات سكن الوصول الجديدة.
يُدبّر بعض طالبي اللجوء سكنهم بشكل شخصي منذ اليوم الأول. فقد يكون لديهم أصدقاء أو عائلة يذهبون اليها مباشرة عند قدومهم الى السويد. ويمكن لهؤلاء الأشخاص التوّجه الى إحدى وحدات تسجيل مصلحة الهجرة خلال أوقات الدوام الرسمي وأن يقدموا طلباً للجوء.

بعد التسجيل

بعد إتمام التسجيل يمكن لإجراءات اللجوء أن تبداً. ينتظر مقدّم الطلب غالباً شهوراً عديدة للذهاب الى مصلحة الهجرة لغرض اجراء مقابلة بخصوص أسباب اللجوء. خلال فترة الانتظار يكون لدى مقدّم الطلب سكناً مناسباً اذا لم يكن بإمكانه/بإمكانها تدبير سكن بجهود شخصية، اضافة الى دعم اقتصادي اذا لم يكن لديه/لديها نقوداً وكذلك امكانية لعلاج الحالات المرضية الطارئة ورعاية الأسنان الطبية الطارئة وكذلك الرعاية الصحية للحالات التي لايمكنها الانتظار. كما لديهم الحق في الحصول على الرعاية الطبية عند الولادة، والرعاية الطبية في حالات الاجهاض، واستشارات منع الحمل، ورعاية الأمومة إضافة الى الرعاية الصحية طبقاً لقانون الحماية من العدوى (أي الرعاية اللازمة لمنع انتشار بعض الأمراض المُعدية).
ويحق للأطفال طالبي اللجوء أيضاً الذهاب الى المدرسة ولهم نفس الحقّ في الرعاية الصحية ورعاية الأسنان الطبية التي يحقّ للأطفال المسجّلين في سجّل النفوس في السويد.


بعد استكمال إجراءات التسجيل يستّلم طالب اللجوء ما يُسّمى بطاقة LMA التي تؤكد أن حاملها طالب لجوء كما ويستلم بطاقة مصرفية حيث تُودِع مصلحة الهجرة ما يُسمى بتعويض اليومية. ويجب أن يُغطّي تعويض اليومية أكثر الأشياء ضرورية على شكل طعام وملابس ومواد نظافة شخصية ودواء وتكاليف السفرات. ويكون تعويض اليومية أقل لمن يقيمون في سكن يشمل الطعام. كما ويمكن تقديم طلب للحصول على نقود اضافية، ما يُسمى معونة خاصة، اذا إحتاج المرء مثلاً الى شراء ملابس للشتاء.

بعد سكن الوصول

إن سكن الوصول هو سكن مؤقّت. ولإتاحة المجال لطالبي لجوء جُدد سيتّم تسجيلهم يجب أن يغادر المُسجّلون سكن الوصول بأقرب فرصة يشغر فيها مكان في سكن لفترة أطول. وبإمكان من يستطيع تدبير أمر سكنه بجهوده الخاصة لدى الأقارب أو الأصدقاء، السكن حيث يرغب. أما من هو بحاجة الى مساعدة مصلحة الهجرة في السكن فيجب أن يقبل المكان الذي يُعرَض عليه، ويمكن أن يكون في أي مكان في البلد.
تقوم مصلحة الهجرة بتأمين السفر الى السكن التالي بواسطة حافلات مؤجرّة. اذا كان الطريق طويلاً يحصل مقدمو طلبات اللجوء على رزمة تحتوي على الطعام لتناوله في الطريق. ولايحتاج طالبو اللجوء الى دفع أي تكاليف الرِحلة.

خيام وقاعات رياضة

إن محلات سكن مصلحة الهجرة لم تعد تكفي دائماً في الوقت الراهن، رغم فتح العديد من محلات السكن الجديدة تقريباً كلّ يوم. ولهذا السبب بدأت مصلحة الهجرة باستخدام ما يُسمّى بمواقع الإخلاء التابعة للبلديات. ويتعلق الأمر بمساكن مؤقتة مثلاً في قاعات رياضية يمكن تحويلها الى أماكن للنوم وتكون البلديات مسؤولة عن ادارة محلات السكن هذه.
أضافة الى أنه سيتم خلال وقت قريب إيواء طالبي اللجوء في خيام مخصّصة للسكن في فصل الشتاء.

مصلحة الهجرة

هناك تعليق واحد:

  1. اريد الهجرة الى السويد ان وعائلتي كيف؟

    ردحذف